الكركم وفوائده

الكركم وفوائده

هو واحد من أقوى الأعشاب ضد جميع أنواع الأمراض التي تصيب جسم الإنسان ويساعد على تعزيز عمل جهاز المناعة ومحاربة آلام المفاصل. وله الكثير من الخصائص العلاجية مما فيه من المركب الكيميائي”الكركمين” وهو أحد الأصبغة الطبيعية صفراء اللون ويعتبر هذا الصباغ مكونه الرئيسي. ويعتبر الكركم أحد أهم التوابل في المطبخين الهندي والباكستاني, والمكون الأساسي لطبق “الكاري” الأشهر عالميا. وهو أحد التوابل التي تضاف إلى الأطعمة الحلوة والمالحة, أو إستعماله كالشاي مع إضافة العسل وعصير الليمون ومزجه مع زيت الخروع لتنظيف البشرة. ويحتوي “الكركمين” على ثنائي أريل الهبتانويد, وهي فصيلة من الفينولات الطبيعية, وهو المسؤول عن بعض اللون الأصفر في بعض النباتات. ويكثر نمو هذه التوابل في جنوب غرب الهند ولكنه ينتشر بشكل كبير في الهند و إندونيسيا, ويعرف عالميا بإسم “كركوما لونجا”.

يُستخدم الكركم بمثابة لبخة على الجلد، ويفيد في معالجة الكدمات والورم. ويزيد من نشاط الكبد لإفراز الصفراء، ويُنشط حركة المعدة، ويساعد في ذوبان حصوات المرارة، وخصوصاً أنه مدر للصفراء.

فوائد الكركم:

يستخدم الكركم بمثابة “لبخة” على الجلد, ويفيد في معالجة الكدمات والأورام. ويزيد من نشاط الكبر لإفراز الصفراء, ويقوي حركة المعدة, ويؤثر في ذوبان حصوات المرارة, وخصوصا أنه مدر للصفراء.



وهو مطهر طبيعي ومضاد للبكتيريا, ومفيد في تطهير الإصابات والحروق. ويساعد في منع الإصابة بالميلانوما, وبقتل خلايا سرطان الجلد, ويقلل من خطر سرطان الدم في مرحلة الطفولة. ويمنع من تطور مرض الزهايمة وذلك بإزالة تراكم مادة الأميلويد في الدماغ. وهو مقوي طبيعي ضد الإلتهابات. ويعمل عمل الأدوية المضادة للإلتهابات أحيانا, ولكنه بدون تأثيرات جانبية. وأستخدمه الصينيون منذ زمن كمضاد للإكتئاب. وبما أنه مضاد للإلتهابات والاورام فإنه علاج طبيعي لإلتهاب المفاصل والروماتيزم.